فولميد

النشرة الدوائية :

علم الأدوية السريري :

يعمل حمض الفوليك على الأرومة الضخمة لنقي العظام لانتاج أرومة النقي الحمراء السوية .

عند الرجال , المصدر الخارجي من الفولات ضروري لصناعة النيكليوزيد و للمحافظة على تكون الكريات الحمراء الطبيعي . حمض الفوليك هو طليعة لحمض الفوليك رباعي الهيدروجين , الذي يعمل كعامل مساعد لتفاعلات التحول في الاصطناع الحيوي  للبورين و التايميديلات للحموض النووية .

الخلل في اصطناع التايميديلات عند المرضى الذين يعانون من عوز في حمض الفوليك يمكن أن يكون السبب عيب في اصطناع الحمض النووي الريبي منقوص الاوكسجين الذي يؤدي إلى تشكل الأرومة الضخمة  وفقر الدم الأرومة الضخمة و كبير الكريات.

الحركية الدوائية :

يمتص حمض الفوليك بسرعة من الأمعاء الدقيقة , غالباً من القسم الأمامي .

يظهر حمض الفوليك في البلازما بعد حوالي 30-15 دقيقة من الجرعة الفموية, نحصل على مستويات القمة خلال ساعة واحدة . يستقلب حمض الفوليك في الكبد .

بعد جرعة فموية واحدة 100 ميكروغرام من حمض الفوليك عند عدد محدود من البالغين  ظهرت فقط كمية قليلة جداً من الدواء في البول . بعد جرعة فموية وحيدة 15ملغ , 90% من الجرعة يطرح في البول. منتجات الاستقلاب العظمى تظهر في البول بعد 6 ساعات , يكتمل الإطراح خلال 24 ساعة. وجدت كميات صغيرة من حمض الفوليك المعطى فموياً في البراز. يطرح حمض الفوليك أيضا في حليب الأم المرضع .

الاستطبابات:

حمض الفوليك فعال في معالجة فقر دم الأرومة الضخمة بسبب عوز حمض الفوليك وفقر الدم غذائي المنشأ , الحمل , سن الرَضاع أو الطفولة .

مضادات الاستطباب :

حمض الفوليك مضاد استطباب للمرضى الذين لديهم عدم تحمل لهذا الدواء .

التحذيرات :

إعطاء حمض الفوليك بمفرده هو علاج خاطئ لفقر الدم الوبيل أو فقرالدم الأرومة الضخمة التي سببها عوز الفيتامين B12 .

الاحتياطات :

بشكل عام : حمض الفوليك بجرعات أكثر من 0.1 مغ باليوم , يمكن أن يخفي فقر الدم الوبيل حيث تهدأ الأعراض الدموية ولكن التأثيرات العصبية تبقى متقدمة .

هناك خطرمحتمل في اعطاء حمض الفوليك للمرضى بدون تشخيص نوع فقر الدم , لأن حمض الفوليك قد يخفي تشخيص فقر الدم الوبيل عن طريق تخفيف ظهور الأعراض الدموية للمرضى بينما يسمح للاختلاطات العصبية بالتطور .يمكن أن يؤدي هذا إلى ضرر شديد في الجهاز العصبي قبل أن يحصل التشخيص الصحيح . يمكن أن تمنع جرعات كافية من فيتامين B12, توقف  أوتحسن التغيرات العصبية الحاصلة بسبب فقر الدم الوبيل .

التداخلات الدوائية :

هناك دليل أن الفعل المضاد للاختلاج للـفينتوئين يضاهىء بواسطة حمض الفوليك .

يمكن أن يحتاج المريض المسيطر لديه على الصرع بشكل كامل باستخدام  فينتوئين إلى زيادة الجرعة لمنع الاختلاجات اذا أعطي حمض الفوليك معه .

عوز الفولات يمكن أن ينتج عن الزيادة في فقدان الفولات , كما هو الحال في الغسيل الكلوي أو/ والتداخلات مع الاستقلاب (مضادات حمض الفوليك مثل  ميتوتركسات) , تناول مضادات الاختلاج مثل  دي فينيل هيدانتوئين , بريميدون  الباربيتوريات , تناول الكحول وخاصة التشمع الكبدي الكحولي و إعطاء  بيريميتامين و نيتروفورانتوئين .

يمكن أن تظهر مستويات منخفضة خاطئة  للمصل وفولات الخلايا الحمراذا تناول المريض مضادات حيوية مثل تتراسكلين الذي يثبط نمو(الجراثيم الملبِنة المجبِنة).

الحمل :

التأثيرات الماسخة :  الحمل : الفئة A

يستطب حمض الفوليك عادة  في علاج فقر الدم ضخم الأرومات ,يزداد الاحتياج لحمض الفوليك بشكل ملحوظ خلال فترة الحمل , ويظهر النقص كضرر في الجنين .

لم تظهر الدراسات على النساء الحوامل أن حمض الفوليك يزيد خطر الشذوذات الجنينية عند تناوله خلال الحمل . اذا تم اعطاء الدواء خلال فترة الحمل فإن احتمالية ظهور خطرعلى الجنين تكون بعيدة .

يجب عدم استخدام حمض الفوليك خلال الحمل الا عند وجود ضرورة لذلك لأن الدراسات لم تستطع استبعاد الضرر.

الأمهات المرضعات :

يطرح حمض الفوليك في حليب الأم المرضع . خلال فترة الارضاع , تزداد الحاجة لحمض الفوليك بشكل ملحوظ , على كل حال , الكمية الموجودة في الحليب البشري كافية لتحقيق احتياجات الجنين , يمكن أن نحتاج  المكملات عند الرضع قليلي الوزن , الذين يتغذون على حليب الأم التي تعاني من عوز حمض الفوليك (50 مكروغرام/يومياً) أو الذين لديهم أخماج أو اسهال لفترة طويلة.

 

التفاعلات العكوسة :

تم تسجيل تفاعلات حساسية سواء بعد اعطاء حمض الفوليك  فموياً أو عن طريق الحقن .يعد حمض الفوليك غير سام نسبياً عند الرجال . سجلت حالات نادرة عن الاستجابات التحسسية لمستحضرات حمض الفوليك تتضمن :

حمامي ,طفح جلدي, حكة , وهن عام وصعوبة في التنفس بسبب تشنج القصبات . سجلت عند المرضى الذين تلقوا 15 مغ من حمض الفوليك يومياً مدة شهرتأثيرات جانبية معدية معوية تتضمن : قهم , غثيان , تمدد البطن , التطبل و مذاق سيء أو مرّ .

سجلت أيضاً تأثيرات جانبية أخرى عند المرضى الذين تلقوا 15 مغ يومياً تتضمن : تغيير نمط النوم , صعوبة بالتركيز , التهيج , فرط نشاط , إثارة , الاكتئاب النفسي , تشوش و ضعف في المحاكمة . يمكن أن يظهر نقص في مستوى فيتامين B12 في المصل عند المرضى الذين يتلقون علاجاً بحمض الفوليك لفترات طويلة .

الجرعة وطريقة الاستعمال :

يفضل الاعطاء الفموي , مع العلم أن المرضى الذين لديهم سوء امتصاص لا يستطيعون امتصاص الفولات من الطعام لكنهم قادرون على امتصاص حمض الفوليك المعطى فموياً . لا يفضل الإعطاء عن طريق الحقن , ولكنه قد يكون ضرورياً عند بعض المرضى ( مثال المرضى الذين يتلقون تغذية معوية أو حقنية ) الجرعات التي تتجاوز 0.1 مغ يجب ألا تستخدم الا اذا كان فقر الدم الناتج عن عوز فيتامين B12 قد انتهى أو تم علاجه بنجاح بواسطة فيتامين B12  . الجرعات اليومية التي تتجاوز 1 مغ لا تحسن التأثيرات الدموية , ومعظم الزيادة تطرح في البول بدون أي تغير .

الجرعة العلاجية المعتادة للبالغين والصغار ( بغض النظر عن العمر) تصل حتى1 مغ يومياً .

الحالات المعندة قد تحتاج إلى جرعات أكبر .

عندما تهدأ الأعراض السريرية وتصبح صورة الدم طبيعية , يجب إعطاء مستوى يومي محافظ (0.1 ملغ للرضع وحتى 0.3 مغ للصغار تحت سن 4 سنوات , 0.4 مغ للبالغين والأطفال بعمر 4 سنوات فما فوق , 0.8 مغ للنساء المرضعات والحوامل ولكن ليس أقل من 0.1 مغ/ يوم ) , يجب أن يخضع المريض لمراقبة  دقيقة وضبط المستوى المحدد اذا ظهر انتكاس .

يمكن أن يزاد المستوى المحافظ عند وجود إدمان للكحول , فقر دم انحلالي , علاج مضاد للاختلاج أو أخماج مزمنة .

فرط الجرعة :

باستثناء مرحلة الحمل والارضاع , يجب ألا يعطى حمض الفوليك  بجرعة علاجية أكثر من 0.4 مغ / يومياً حتى الشفاء من فقر الدم الوبيل . المرضى الذين يعانون من فقر الدم الوبيل ويتناولون أكثر من 0.4 مغ من حمض الفوليك يومياً والذين يعالجون بشكل غير كافٍ  بفيتامين B12 يمكن أن تعود لديهم المعاييرالدموية إلى الحد الطبيعي , ولكن الظواهر العصبية سوف تتطور بسب عوز فيتامين B12 , جرعات حمض الفوليك التي تتجاوز(الحد الغذائي المسموح به) يجب الا تتضمن في تحضيرات الفيتامينات المتنوعة , اذا كان هناك ضرورة للكميات العلاجية , يجب أن يعطى حمض الفوليك بشكل منفصل .

شروط التخزين:

تحفظ بدرجة حرارة لا تتجاوز الـ 25°م.

التعبئة:

عبوة تحوي 50 قرص.