لوتان

النشرة الدوائية :

التأثيرات الدوائية :

يستقلب الديفينوكسيلات بسرعة وبشكل كبير عند الإنسان بحلمهة الإستر إلى ديفينوكسيليك أسيد ( ديفينوكسين) المستقلب الرئيسي في الدم والذي هو فعال حيويا. يطرح حوالي 14% من الدواء ومستقلباته في البول و 49% في البراز على فترة  4 أيام.

يشكل الإطراح البولي للدواء غير المستقلب أقل من 1% من الجرعة, و يشكل ديفينوكسيليك أسيد مع المقترن الغلوكوروني حوالي 6% من الجرعة.

متوسط التركيز البلازمي الأعظمي للديفينوكسيليك أسيد بعد تناول أربع مضغوطات 2.5ملغ كان 163نانوغرام/مل بعد ساعتين تقريبا , ونصف العمر الإطراحي للديفينوكسيليك أسيد كان حوالي 12 – 14.

الاستطبابات :

مضغوطات الديفينوكسيلات هيدروكلوريد و الأتروبين سلفات فعالة كعلاج مساعد في تدبير الإسهال.

مضادات الاستطباب:

تعد مضغوطات ديفينوكسيلات هيدروكلوريد و الأتروبين سلفات مضاد استطباب عند المرضى الذين لديهم:

  • فرط تحسس معروف تجاه الديفينوكسيلات أو الأتروبين
  • اليرقان الانسدادي
  • الإسهال المترافق مع التهاب معوي كولوني غشائي كاذب أو مع جراثيم منتجة للذيفانات المعوية.

التحذيرات :

  • هذا الدواء ليس عديم الضرر ويجب الالتزام بدقة بتوصيات الجرعة.
  • قد ينتج عن فرط الجرعة تثبيط تنفسي شديد و سبات. ربما يؤدي إلى أذية دماغية دائمة أو إلى الموت. لذلك يحفظ هذا الدواء بعيدا عن متناول الأطفال.
  • يجب أن يترافق استعمال هذا الدواء مع معالجة مناسبة بالسوائل والشوارد عند استطبابها. في حال وجود تجفاف شديد أو اضطراب في الشوارد يجب إيقاف الدواء حتى البدء بالمعالجة التصحيحية المناسبة. قد ينتج عن التثبيط المحرض بالدواء لتمعج الأمعاء احتباس السوائل في المعي والذي قد يفاقم أكثر التجفاف واضطراب الشوارد.
  • العوامل المضادة للتمعج قد تؤدي إلى زيادة مدة و/أو تفاقم الإسهال المترافق مع المتعضيات التي تخترق مخاطية الأمعاء (الإشريكية الكولونية المولدة للذيفان, السالمونيلا, الشيغيلة) و الالتهاب المعوي القولوني الغشائي الكاذب المترافق مع الصادات الحيوية واسعة الطيف. يجب عدم استخدام العوامل المضادة للتمعج في هذه الحالات.
  • سجل عند بعض مرضى التهاب القولون التقرحي الحاد بأن العوامل التي تثبط حركة الأمعاء أو تؤدي إلى استطالة وقت العبور المعوي تحرض تضخم القولون السمي. بالتالي يجب أن تتم مراقبة المرضى الذين لديهم التهاب قولون تقرحي حاد بعناية ويجب إيقاف المعالجة فورا عند حدوث انتفاخ البطن أو في حال تطور أعراض أخرى غير محتملة.
  • يجب أن يستعمل هذا المستحضر بحذر شديد عند المرضى الذين لديهم مرض كبدي كلوي متقدم وعند كل المرضى الذين لديهم وظيفة كبدية غير سوية بسبب امكانية حدوث سبات كبدي.

·     إساءة استعمال الدواء والاعتماد:لم تسبب الديفينوكسيلات في الجرعات المستخدمة لعلاج الإسهال، سواء كان حاد أو مزمن إدمان. ديفينوكسيلات هيدروكلوريد يخلو من التأثيرات الذاتية مثل المورفين في الجرعات العلاجية. الجرعة التي تنتج الفعل المضاد للإسهال بعيدة جدا عن الجرعة التي تسبب تأثيرات الجهاز العصبي المركزي. بما أن الإدمان على ديفينوكسيلات هيدروكلورايد ممكن بالجرعات العالية يجب عدم تجاوز الجرعة الموصى بها.

·     يجب على المريض أن يكون على حذر بشأن الأنشطة التي تتطلب اليقظة العقلية، مثل قيادة السيارة أو تشغيل الآلات الخطرة.

التداخلات الدوائية:

·         قد يعزز الديفينوكسيلات هيدروكلوريد تأثير الباربيتورات, المهدئات والكحول. لذلك يجب مراقبة المريض بحذر عند استعمال أي من هذه الأدوية بشكل متزامن.

  • بما أن الصيغة الكيميائية للديفينوكسيلات هيدروكلوريد تشبه صيغة الميبيريدين هيدروكلويد, الاستعمال المتزامن لهذا المستحضر مع مثبطات المونوأمين أوكسيداز (MAO) قد يسبب نظريا نوبات ارتفاع ضغط.
  • من الممكن أن يؤدي ديفينوكسيلات إلى استطالة أنصاف الأعمار الحيوية للأدوية التي يعتمد معدل إطراحها على النظام الأنزيمي لاستقلاب الدواء في الميكروسومات .

الحمل:

التصنيف الحملي من الزمرة C: لا توجد دراسات كافية ومراقبة جيدا عند النساء الحوامل. يجب استخدام هذا الدواء أثناء الحمل فقط إذا كانت المنافع المحتملة تبرر الخطورة المحتملة على الجنين.

الأمهات المرضعات:

يجب أخذ الحذر عند إعطاء هذا المستحضر للنساء المرضعات, بما أن الخصائص الفيزيائية الكيميائية للمستقلب الرئيسي , ديفينوكسيليك أسيد, تسهم في احتمال إفرازه في حليب الثدي وبما أنه من المعروف أن الأتروبين يفرز في حليب الثدي.

التأثيرات الجانبية:

بالجرعات العلاجية سجل حدوث مايلي:

الجهاز العصبي: خدر في الأطراف, نشوة, اكتئاب, توعك/نوام, تخليط, تهدئة/نعاس, دوخة, تململ, صداع.

حساسية: تأق, وذمة وعائية عصبية, شرى, تورم اللثة,حكة.

الجهاز المعدي المعوي: تضخم الكولون السمي, علوص شللي (شلل معوي), التهاب البنكرياس, إقياء ,غثيان, قهم, فقدان شهية, انزعاج بطني.

تأثيرات الأتروبين سلفات التالية تبعا لتناقص شدتها وليس تواترها: فرط الحرارة, تسرع القلب, احتباس بولي, توهج, جفاف البشرة والأغشية المخاطية. هذه التأثيرات قد تحدث بشكل خاص عند الأطفال.

الجرعة والاستعمال:

البالغين: الجرعة البدئية الموصى بها مضغوطتين أربع مرات باليوم ( 20ملغ باليوم). قد يتطلب معظم المرضى هذه الجرعة حتى يتحقق الضبط الأولي لديهم , بعدها قد يتم خفض الجرعة لموافاة المتطلبات الشخصية.  يمكن غالبا تحقيق الضبط بكمية صغيرة حتى 5 ملغ ( مضغوطتين) يوميا.

التحسن السريري للإسهال الحاد يلاحظ عادة خلال 48 ساعة. إن لم يظهر التحسن السريري للإسهال المزمن بعد المعالجة بجرعة يومية عظمى لديفينوكسيلات هيدروكلوريد 20 ملغ  خلال 10 أيام, من غير المحتمل ضبط الأعراض بالمزيد من الإعطاء.

الأطفال: لا يستعمل عند الأطفال.

فرط الجرعة:

التشخيص: العلامات الأولية لفرط الجرعة قد تتضمن جفاف البشرة والأغشية المخاطية, توسع الحدقة, تململ, توهج, فرط الحرارة, تسرع القلب يليها نوام أو سبات, نقص توتر المنعكسات, رأرأة, حدقة ثقب الإبرة و تثبيط تنفس. قد يحدث التثبيط التنفسي متأخرا 30 ساعة بعد التناول وقد يتكرر على الرغم من الاستجابة الأولية للضاد المخدر.تعالج كل حالات فرط الجرعة المحتملة على أنها شديدة ويتم المحافظة على المراقبة الطبية لمدة 48 ساعة على الأقل ويفضل أن يكون ذلك تحت رعاية مشفى وبشكل مستمر.

المعالجة: عند حدوث فرط الجرعة ينصح بالتحريض على الإقياء, غسل المعدة, دعم السبل الهوائية للمريض ويمكن النصح بإجراء تهوية آلية. الفحم الفعال قد يخفض بشكل واضح التوافر الحيوي للديفينوكسيلات.

عند المرضى غير المصابين بالغيبوبة, من الممكن إعطاء كمية 100 غ من الفحم الفعال مباشرة بعد تحريض الإقياء أو غسل المعدة .

يجب استخدام ضاد مخدر صرف (مثال: نالوكسون) في معالجة التثبيط التنفسي الناتج عن الديفينوكسيلات هيدروكلوريد والأتروبين سلفات. عند الإعطاء الوريدي للمخدر الضاد, يكون بدء التأثير عموما واضحا خلال دقيقتين. من الممكن أيضا أن يعطى تحت الجلد أو عضليا, ما يعطي بدء مفعول أبطأ بقليل ولكن بتأثير أطول.